تأثير البدانة علي خصوبة المرأة

النساء اللاتي يعانين من البدانة أو زيادة الوزن أو السمنة يواجهن تحديا مستمرا في عيادة الخصوبة. وتشير العديد من الدراسات إلى أن هؤلاء المرضى معرضون لخطر متزايد من العقم وهم أقل قدرة من النساء ذوات الوزن الطبيعي على الحمل بعد علاج الخصوبة.

على سبيل المثال، وجدت احدي الدراسات ان النساء الخصبات اللاتي لديهن مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 29 كجم / M2 أو أعلى ينخفض معدل الخصوبة لديهن بمعدل 4٪ سنويا لكل كيلوغرام / M2 زائد، مقارنة بالنساء ضعيفات الخصوبة اللاتي لديهن مؤشر كتلة الجسم أقل من 29. هذه الدراسات تشير إلى أن خفض الوزن سوف يزيد من فرص الحمل، ويؤدي الي انخفاض مضاعفات الحمل وتحسين النتائج في الفترة المحيطة بالولادة، وأيضا تحسين فرص نجاح الحقن المجهري.

تأثير البدانة علي خصوبة المرأة

 

أثر فقدان الوزن علي فرص الحمل بعد علاج الخصوبة

تم نشر أول دراسة كبرى لتقييم تأثير تعديل نمط الحياة لدى النساء البدينات على الخصوبة في وقت سابق من هذا العام وجدت أن التدخل لانقاص الوزن قبل علاج الخصوبة لم يسفر عن ارتفاع معدلات الولادة. في هذه الدراسة – دراسة تعديل نمط الحياة التي أجريت في هولندا – تم تعيين 290 امرأة إلى برنامج تغيير نمط الحياة لمدة 6 أشهر سابقة بمدة 18 شهرا عن علاج العقم (مجموعة التدخل)، في حين تم تعيين 287 من النساء لعلاج العقم مباشرة خلال نفس فترة الدراسة 24 شهر (المجموعة الضابطة). وكان متوسط فقدان الوزن 4.4 كجم في مجموعة التدخل و 1.1 كجم في المجموعة الضابطة. وكانت النتائج أن معدل الحمل الطبيعي في (المجموعة الضابطة) أقل بكثير من مجموعة النساء اللواتي تلقين تدخل لتعديل نمط الحياة قبل علاج الخصوبة.

و وفقا لرئيس المشروع، والطبيب النسائي الدكتور آنيمييك هوك أيضا من المركز الطبي لجامعة جرونينجن، هولندا، ٪ 78 فقط من النساء اللاتي يعانين من السمنة والعقم كن قادرين على الانضمام إلى برنامج انقاص الوزن، وأن فرصهم في الحصول على الحمل كانت بالضبط متساوية مع أولئك اللاتي بدأن علاج الخصوبة على الفور.

و في تحليل فرعي من هذه البيانات يؤكد أن فرصة الحمل من علاج الخصوبة لن تتحسن من فقدان الوزن في أي من ست مجموعات فرعية، فقط تم تحسين معدل الحمل الطبيعي عن طريق تغيير نمط الحياة.

تعديل نمط الحياة و خسارة الوزن يحسن من فرص الحمل الطبيعي

تم عرض النتائج في الاجتماع السنوي ESHRE في هلسنكي بواسطة الدكتورة آن فان من المركز الطبي لجامعة جرونينجن في هولندا. وشملت الدراسة 23 مركزا للخصوبة في هولندا وكانت أول دراسة قوية لاختبار فعالية تعديل نمط الحياة لدى النساء البدينات ضعيفات الخصوبة اللاتي تحاولن الحصول على الحمل.

وأظهرت النتائج أن التدخل لتعديل نمط الحياة و ربما لخسارة الوزن لم يكن له تأثير كبير على معدل الولاداة الحية في أي من المجموعات الفرعية الستة. ومع ذلك، كان هناك تأثير مفيد كبير من التدخل على معدلات الحمل الطبيعي في معظم المجموعات الفرعية من النساء، وخاصة أولئك الذين كانوا يعانون من غياب الإباضة.

وهكذا، وبناء على هذه النتائج، ذكرت الدكتورة فان: “أن التدخل لتعديل أسلوب الحياة في النساء البدينات في كثير من الأحيان يؤدي إلى الحمل الطبيعي، وتحديدا في النساء اللاتي يعانين من غياب الإباضة”.

و ينبغي الاشارة إلى الأثر الكبير الواضح في المجموعة الأخيرة للنساء البدينات اللاتي يعانين من غياب الإباضة، كان الأثر الإيجابي لفقدان الوزن هو استئناف التبويض.

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags:

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دوالي الخصية
علاج ضعف الانتصاب
حجز أرخص تذاكر الطيران
حجز أرخص تذاكر الطيران