علاج بطانة الرحم المهاجرة: علاج البطانة المهاجرة

علاج بطانة الرحم المهاجرة أو علاج البطانة المهاجرة يتطلب سرعة في التشخيص و لذلك من المهم لأي سيدة مداومة الفحص الطبي الاعتيادي لدي طبيب النساء حتي لو لم تكن تعاني من أي الام و ذلك لاكتشاف الحالات التي يصعب تمييزها و سرعة معالجتها.

 علاج بطانة الرحم المهاجرة: علاج البطانة المهاجرةو يتم تشخيص بطانة الرحم المهاجرة عن طريق الفحص الطبي بالاشعة التليفزيونية مع مناقشة المريضة في تاريخها الطبي و الاعراض التي تعاني منها, راجعي أعراض بطانة الرحم المهاجرة.

اذا شك طبيب النساء في وجود اصابة ببطانة الرحم المهاجرة يتم اجراء الفحص بمنظار الرحم لتأكيد التشخيص. و من الممكن اجراء الفحص بمنظار البطن نظرا لوجود بطانة الرحم المهاجرة في مكان غير اعتيادي حيث يتم ذلك تحت التخدير العام و من خلال فتحة صغيرة في البطن.

علاج بطانة الرحم المهاجرة: علاج البطانة المهاجرة

العلاج الحاسم لبطانة الرحم المهاجرة هو التدخل الجراحي لاستأصالها و اصلاح أي ضرر قد تكون سببته, و هناك خياران لعلاج بطانة الرحم المهاجرة يختلفان طبقا للرغبة في الانجاب في المستقبل من عدمه:

علاج بطانة الرحم المهاجرة مع الرغبة في الانجاب

عند علاج بطانة الرحم المهاجرة مع وجود الرغبة في حدوث الحمل في المستقبل يتم اجراء عدة فحوصات لتقييم مدي الضرر الذي من الممكن أن يكون قد أصاب قناة فالوب أو المبايض. فاذا كانت الاصابة و ضررها خفيف يمكن للطبيب أن يقترح الانتظار لفترة بدون علاج لبيان امكانية حدوث حمل من عدمه دون تدخل.

و بعد انقضاء تلك الفترة قد يقترح الطبيب اللجوء الي التلقيح الصناعي لاحداث الحمل. و في كلا الحالتين يفضل عدم اللجوء الي العلاجات الدوائية لعلاج بطانة الرحم المهاجرة لأنها قد تضر بالحمل.

و في بعض الحالات يكون التدخل الجراحي أمن تماما و لا يسبب أي مضاعفات قد تعطل حدوث الحمل بعدها, و عندها يمكن اجراء الجراحة بسهولة لعلاج البطانة المهاجرة بلا مشاكل.

علاج بطانة الرحم المهاجرة مع عدم الرغبة في الانجاب

عند عدم وجود الرغبة في الانجاب و كانت أعراض البطانة المهاجرة خفيفة من الممكن جدا أن تزول البطانة المهاجرة مع توقف عملية الطمث أو في سن اليأس من تلقاء نفسها بدون أي علاج. و هنا قد تكفي مسكنات الالام للتعامل مع المشكلة.

اذا كنت تستخدمين وسيلة لمنع الحمل أو تخططين لذلك قد يقترح عليك الطبيب استعمال اللولب الهرموني, حيث وجدت الابحاث مؤخرا أن اللولب الهرموني من الممكن أن يقلل من الام البطانة المهاجرة و يسيطر علي اعراضها و يمكن ان يستخدم كعلاج أولي لبطانة الرحم المهاجرة أو كعلاج ثانوي بعد اجراء الجراحة.

في حالات الاصابة الشديدة و الممتدة قد يكون التدخل الجراحي هو الحل الحاسم و عندها لا توجد مشاكل بشأن الحمل لعدم و جود الرغبة في الانجاب في المستقبل.

الوقاية من البطانة المهاجرة

من الصعب جدا اتخاذ تدابير محددة للوقاية من البطانة المهاجرة و لكن المداومة علي الفحص الطبي الدوري في عيادات النساء قد يساعد في الاكتشاف المبكر للبطانة المهاجرة و من ثم تجنب الاعراض المؤلمة و خيارات العلاج الصعبة في المستقبل.

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags: , , , ,

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة