علاج الاكزيما, المفاضلة بين العلاجات المختلفة للاكزيما

علاج الاكزيما, المفاضلة بين العلاجات المختلفة للاكزيما, و حقائق علمية عن علاج الاكزيما

الأصابة بالاكزيما يمكن أن تكون محبطة، سواء كانت الاصابة تحدث بضع مرات في السنة أو كان التعامل معها يوميا. من المهم العمل بشكل وثيق مع مقدمي الرعاية الصحية لوضع خطة علاج الاكزيما التي سوف تساعد على السيطرة على الحكة و الطفح الجلدي.

علاج الاكزيما, المفاضلة بين العلاجات المختلفة للاكزيما, و حقائق علمية عن علاج الاكزيما

علاج الاكزيما يهدف الي تحقيق أربع غايات هي:

  1. السيطرة على الحكة
  2. شفاء الجلد
  3. منع الالتهاب
  4. منع العدوى

ويستند علاج الاكزيما على عمر المريض، التاريخ الطبي، شدة أعراض الاكزيما، وعوامل أخرى. و غالبا ما يوصي خبراء الصحة بمزيج من العلاجات للحصول على أفضل النتائج. و يمكن للمريض أن يلعب دورا مهما في الحفاظ على بشرته صحية و نظيفة. من المهم أيضا استخدام منتجات جيدة للعناية بالبشرة و تجنب مثيرات الأكزيما.

علاج الاكزيما بالأدوية

علاج الاكزيما بالأدوية يمكن أن يخفف الاعراض بأمان و يساعد على التئام الجلد. و بالطبع تختلف نتائج العلاج و وسائله حسب حالة المريض. لذلك قد يحتاج الطبيب المعالج إلى تجربة عدد قليل من العلاجات المختلفة لمعرفة ايها يعمل على نحو أفضل بالنسبة لحالة المريض. الكورتيستيرويدات الموضعية (الكريمات و المراهم مع منشطات الهيدروكورتيزون) يمكنها المساعدة علي تخفيف الحكة و تقليل الالتهاب بسرعة. و تتنوع انواع و شدة الكريمات و المراهم الموضعية حسب الحالة, فقد يحتاج المريض انواع مختلفة من الستيرويدات الموضعية اعتمادا على موقع و شدة الاصابة. و ينبغي استخدام الستيرويدات الموضعية وفقا لتوجيهات الطبيب، لتقليل الآثار الجانبية مثل ترقق الجلد و علامات التمدد.

مرطبات إصلاح الحاجز (Barrier repair moisturizers) هي علاجات للاكزيما متاحة بوصفة طبية أو بدون.و هي تساعد على حجز الماء فى البشرة، و إصلاح تلف الجلد، و تقليل الجفاف، و الاحمرار، و الحكة. و قد تحتوي بعض هذه المنتجات على السيراميد (وهو نوع من الدهون توجد بشكل طبيعي في طبقة الجلد الخارجي) و قد تحتوي أيضا على عطور مزعجة أو غيرها من المكونات التي يمكن ان تسبب تهييج للاكزيما أو تحسس, و لذلك ينبغي التنسيق مع الطبيب عن استعمال مثل هذه المنتجات.

الستيرويدات القشرية الجهازية: هذه الأدوية القوية تساعد في تخفيف أعراض الأكزيما الحادة أو التي يصعب علاجها. و بسبب مخاطر الآثار الجانبية للستيرويدات القشرية الجهازية مثل تلف الجلد و فقدان العظام، لا تستخدم هذه الادوية إلا لفترات قصيرة من الزمن.

المضادات الحيوية: تسبب الأكزيما حكة الجلد و يؤدي الخدش الي أضرار بالجلد، و هذا يسمح لدخول البكتيريا و يسبب العدوى. و تستخدم المضادات الحيوية لعلاج هذه الالتهابات الجلدية البكتيرية.

مضادات الهيستامين:
تستخدم مضادات الهيستامين في علاج الاكزيما مساءا، وهذه الأدوية تساعد في تخفيف أعراض الحكة و يكون لها تأثير المسكنات التي قد تساعد على النوم.

علاج الاكزيما بالضوء

التعرض للأشعة فوق البنفسجية (UV) يمكن أن يساعد في علاج الأكزيما المعتدلة إلى الشديدة. الأشعة فوق البنفسجية تساعد على منع الجهاز المناعي من المبالغة في رد الفعل. و تشمل الآثار الجانبية المحتملة من التعرض الطويل للأشعة فوق البنفسجية (UV) الشيخوخة المبكرة للجلد و سرطان الجلد.و بسبب هذه المخاوف ينصح الأطباء باستخدام أقل جرعة ممكنة و مراقبة الجلد بعناية.

هناك نوعان من العلاج بالضوء: 

  • العلاج بالأشعة فوق البنفسجية, حيث يم تعريض جسم الشخص لأشعة UVA أو UVB، أو مزيج من الاثنين معا. و في بعض الأحيان يتم إضافة قطران الفحم، أو بعض العلاج الموضعي. و تكون جلسات العلاج 2-5 مرات في الأسبوع، و هذا يتوقف على نوع العلاج المستخدم.
  • العلاج بأشعة PUVA. مع هذا العلاج ، يصف الطبيب دواء يجعل الجلد أكثر حساسية لأشعة UVA. و يستخدم علاج الاكزيما بأشعة PUVA للأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاج بالأشعة فوق البنفسجية وحدها.

العناية بالبشرة في المنزل أثناء علاج الاكزيما

من المهم الحفاظ علي البشرة صحية اثناء علاج الاكزيما فذلك يساعد على منع جفاف، و الحكة، و احمرار الجلد و يمكن أن يقلل من الحاجة إلى الدواء. يمكن العناية بالبشرة من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • الاستحمام بالماء الدافئ فقط. حيث يؤدي الاستحمام بالماء الساخن الي جفاف الجلد. و يفضل الاغتسال بمنظف لطيف بدلا من الصابون و عدم استخدام فرشاة غسل الجسم أو الليفة حيث يمكن أن تهيج الجلد. و يمكن استخدام منشفة قطنية ناعمة أو الانتظار قليلا حتي يجف الجسم، مع التأكد من ترك الجلد رطبا.
  • استعمال المرطبات الموضعية علي الجلد يوميا. استخدام مرطب مباشرة بعد الاستحمام أو غسل اليدين مع اختيار المرطبات الخالية من العطور أو المواد التي قد تهيج الجلد. محاولة استخدام كريم أو مرهم الجلد الأكثر سمكا الذي يحتوي على مزيد من الزيوت في الليل و ارتداء قفازات من القطن أو الجوارب للمساعدة في الحفاظ علي الرطوبة و منع الخدش اثناء النوم.
  • تجنب الاستحمام و غسل اليدين الزائد. التعرض المفرط للمياه يجفف الجلد. أيضا تجنب منظفات اليد التي تحتوي على الكحول .
  •  الحد من الاتصال مع مهيجات الجلد. المنظفات المنزلية، والصابون المعطر، و مستحضرات التجميل، و أشياء أخرى كثيرة تؤدي إلى تفاقم الأكزيما. لابد من تعلم ما يهيج البشرة بحيث يمكن تجنبه.
  • اختيار الملابس القطنية. الصوف و الألياف الاصطناعية تهيج الجلد. أيضا، لابد من غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها للمرة الأولى باستخدام صابون الغسيل الخالي من العطور، و شطف الغسيل جيدا.
  • تجنب التعرق و ارتفاع درجة الحرارة الذي يؤدي في الغالب إلى الحكة و الهرش.
  • من المهم التعرف علي المسببات البيئية. حبوب اللقاح، عث الغبار، وبر الحيوانات، و العفن…كلها عوامل قد تثير الاكزيما أو التحسس.
  • الحد من التوتر. خفض مستوى التوتر يساعد في تقليل أعراض الأكزيما.

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags: , ,

حجز أرخص تذاكر الطيران
حجز أرخص تذاكر الطيران
حجز أرخص تذاكر الطيران

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة

علاج البواسير بدون جراحة