دكتور أمراض ذكورة

هل أعياك البحث عن دكتور أمراض ذكورة؟ سواء كنت في مصر أو السعودية أو الامارات، في القاهرة أو الاسكندرية أو الرياض أو دبي، البحث عن دكتور أمراض ذكورة متخصص يمكن أن يشكل مهمة شاقة. وذلك لعدة أسباب أهمها ندرة التخصص و حداثته بالجامعات و كليات الطب العربية، و سنستعرض معا خلال هذا المقال بعض هذه الاسباب.
دكتور أمراض ذكورة

تاريخ قسم طب أمراض الذكورة بجامعة القاهرة

يذكر أن أول قسم متخصص في تدريس طب أمراض الذكورة بمنطقة الشرق الأوسط قد أنشئ منذ عام 1826م في كلية طب قصر العيني جامعة القاهرة أعرق كليات الطب بالشرق الأوسط. في ذلك الوقت كرس القسم لتدريس علاج الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، خصوصا الزهري والسيلان، ومضاعفاتها بما في ذلك أي تدخلات جراحية لازمة. و بعد الحرب العالمية الثانية، ظهر البنسلين وتغيرت معه أساليب العلاج، حيث انخفضت معدلات الإصابة بأمراض الزهري والسيلان بشكل كبير. وتحول تركيز الدراسة بقسم طب أمراض الذكورة إلى علاج المضاعفات التي كان يعتقد أنها تنتج عن الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، وهي العقم والاختلالات الجنسية. وبما أن أطباء أمراض النساء كانوا يعالجون العقم عند النساء ولم يكن التعرف على الاختلال الجنسي لدى النساء واضحا في ذلك الوقت، تم تخصيص قسم طب أمراض الذكورة لعلاج العقم عند الرجال والعجز الجنسي بما في ذلك الجزء الجراحي.

و بسبب بعض التداخل بين التخصصات، كان القسم لا يزال يحتفظ باسمه القديم “قسم الأمراض التناسلية” وكان مشتركا مع الأمراض الجلدية واعتبر “قسم الأمراض الجلدية والتناسلية” وحدة خاصة. ومع تقدم العلم، وظهور مصطلح “أمراض الذكورة” في أوائل السبعينيات تم نشر مجلات و كتب و عقد مؤتمرات متخصصة في علم الذكورة و زاد عدد أطباء أمراض الذكورة. وكان الوقت مناسب لفصل قسم أمراض الذكورة عن قسم الأمراض الجلدية. وقد تحقق ذلك في أواخر السبعينات عندما تم إنشاء درجة دكتوراه طبية منفصلة تحت اسم “علم الذكورة، علم الجنس والأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي”. وفي منتصف الثمانينيات حصل قسم أمراض الذكورة الاعتراف الكامل من قبل هيئة التدريس كقسم منفصل.

وخلال العقود القليلة الماضية تم احراز تقدم هائل في علم الذكورة. وقد تحقق تقدم كبير في تشخيص وعلاج الأمراض الجنسية. وقد أدخلت طرائق جديدة لعلاج العقم عند الرجال تقدم أمالا جديدة للحالات التي كان ميؤوس منها سابقا. وقد حدث تغير كبير في الوبائيات وانتشار الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي. من أجل ذلك، يهدف قسم أمراض الذكورة بكلية الطب، جامعة القاهرة إلى تعزيز علم الذكورة باعتباره تخصص منفصل وتقديم برامج التدريب والدرجات الطبية على مختلف مستوياتها لتلبية الاحتياجات المتزايدة للمجتمع.

أسباب صعوبة العثور علي دكتور أمراض ذكورة متخصص؟

كثير من الجامعات و المراكز الطبية لم تفطن مبكرا الي أهمية فصل قسم طب أمراض الذكورة عن قسم الأماض الجلدية و التناسبية مما أحدث تداخل فيما بين التخصصات علي الأقل في أذهان بعض الأطباء. هذا التداخل يستغله بعض الأطباء من قليلي الكفاءة ليمارسو طب و جراحة أمراض الذكورة بجانب تخصصاتهم الأصلي و هي بعيدة كل البعد عن أمراض الذكورة. من أشهر الأمثلة علي ذلك التداخل بين التخصصات، أن الكثير من أطباء المسالك البولية يمارسون طب أمراض الذكورة بجانب تخصصهم الأصلي و بدون معرفة علمية كافية تمكنهم من ذلك.

سواء كنت في مصر أو السعودية أو الامارات، في القاهرة أو الاسكندرية أو الرياض أو دبي، ستجد هذا المثال صارخ الوضوح حيث دائما ما تجد هؤلاء الأطباء يعلنون علي مراكزهم و عياداتهم الخاصة بأسمائهم مزيلة بعبارات من قبيل “دكتور أمراض ذكورة و مسالك بولية” أو “جراح أمراض الذكورة و المسالك البولية” أو “طبيب أمراض ذكورة جلدية و تناسلية”…و غيرها. و يعد ذلك دليلا واضحا علي عدم كفاءة الطبيب. حيث أن تلك الأقسام قد أصبحت أقساما منفصلة في معظم الجامعات و المعاهد الطبية، و هي عادة لا تجدها أبدا في طبيب أمراض الذكورة المتخصص. حيث يتسم خريجوا هذا القسم المتفرد بالاعتزاز بتخصصهم الدقيق، و ستجد أن أغلبهم يعلن عن تخصصة بعبارة واضحة مثل: “دكتور امراض ذكورة” أو “اخصائي أمراض الذكورة” أو “استشاري طب و جراحة أمراض الذكورة”.

لقب دكتور أمراض ذكورة

من الطبيعي جدا أن يستخدم طبيب أمراض الذكورة عبارات ايضاحية لتبسيط معني التخصص لجميع زوار عيادته من قبيل: “دكتور أمراض الذكورة و علاج العقم عند الرجال” أو “دكتور أمراض ذكورة و عقم الرجال” أو “جراح الذكورة و عقم الرجال” و كلها عبارات توضيحية لتسهيل معني التخصص للمريض العادي. فمن الطبيعي أنه من ضمن تخصصات دكتور أمراض الذكورة علاج العقم عند الرجال و ما يتصل بذلك من جراحات أو فحوصات مخبرية أو غيرها. كما أنه من الطبيعي أن يتدخل دكتور أمراض الذكورة في ادارة حالات علاج العقم التي تتم بمشاركة الزوجين خصوصا اذا كان سبب العقم من جانب الرجل، و ذلك لأن النتيجة النهائية لعلاج العقم هي النجاح في الانجاب، و الانجاب يتم عن طريق الرجل و المرأة.

لذلك تجد أن دكتور أمراض ذكورة يدير حالات الحقن المجهري سواء من خلال تكوين فريق مع أطباء النساء و الولادة أو ادارة الحالة بكاملها عن طريق دكتور أمراض الذكورة. و بالرغم من أن ذلك يعد تدخلا من أطباء الذكورة في عمل أطباء النساء و الولادة، و تشهد تلك القضية جدلا واسعا بين الأوساط الطبية، الا أنه الغالب في مثل هذه الحالات أن يكون تدخل أطباء الذكورة في اطار تخصصهم، فمثلا تشمل عملية الحقن المجهري استخلاص الحيوانات المنوية من الرجل و في بعض حالات قلة أو انعدام الحيوانات المنوية يتوجب اجراء جراحة من قبل جراح الذكورة لاستخلاص الحيوانات المنوية من داخل الخصية أو البربخ و هو صلب تخصص طبيب أمراض الذكورة. أما باقي المراحل فغالبا ما يتم اجرائها من خلال أطباء النساء و الولادة. و مما لا شك فيه أن معظم المراكز الطبية سواء كانت في مصر أو السعودية أو الامارات، في القاهرة أو الاسكندرية أو الرياض أو دبي، تعتمد علي اسلوب فريق العمل المكون من عدة تخصصات طبية لادارة الحالات الطبية المختلفة.

اذا كنت تبحث عن دكتور أمراض ذكورة متخصص، الدكتور/ أدهم زعزع استشاري طب وجراحة أمراض الذكورة و حاصل علي الدكتوراة من قسم أمراض الذكورة بكلية طب القصر العيني، جامعة القاهرة، و مشهود له بالكفاءة و الاقتدار بين اقرانه وزملائه.

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags: , , ,

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة