حقائق و خرافات عن سرطان الثدي

حقائق و خرافات عن سرطان الثدي

سرطان الثدي: حقائق علمية و خرافات عن سرطان الثدي
ترتبط الاصابة بمرض سرطان الثدى عند المرأه بعدد من الخرافات المــوروثــــــــــة , التى تشير فى اغلبها إلى الوراثـة , و نوعية الأكل و الهرمـــونات . تلـــــك الخرافات أثبتت الدراســـات أنها غير ذات جدوى فى الإصابة بالمرض , و هو ما سنوضحة فى الآت:

الخرافة الأولى : السيدات من لديهن تاريخ عائلى مع هذا المرض , هن المعرضات للإصابة به . 

الحقيقة : حوالى 70 % من النساء اللاتى اكتشفن إصابتهن بسرطان الثدى , ليست لديهم عوامل خطر محددة لهذا المرض . لكن مخاطر التاريخ العائلى مع المرض تكون فى حالة إصابة أحد أقارب الدرجة الأولى ( الأم – الأخوات – الأطفال ) , حيث تتضاعف خطورة تطور المرض , و فى حالة إصابة اثنين من أقارب الدرجة الأولى بالمرض , فإن المخاطر تتضاعف أكثر من ذلك .

الخرافة الثانية : ارتداء حمالة صدر يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدى . 

الحقيقة : المزاعم التى تقول إن ارتداء حمالات الصدر , يضغط على النظام الليمفاوى للثديين , و يتسبب فى تراكم السموم و يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدى , هى مزاعم ثبت منذ فترة أنها غير علمية على الإطلاق . و أجمعت الآراء أنة لا حمالات الصدر أو أية أردية داخلية ضيقة , أو أية ملابس أخرى لها صلة أو علاقة بالإصابة بسرطان الثدي .

الخرافة الثالثة : غالبية الأورام فى الثدى هى أورام سرطانية . 

الحقيقة : حوالى 80 % من الأورام فى الثديين تكون حميدة , أو خُراج أو أية تغيرات طارئة تقع , حيث إن اكتشاف سرطان الثدى فى وقت مبكر مفيد جداً .

الخرافة الرابعة : تعريض الورم للهواء أثناء العملية الجراحية يتسبب فى انتشار السرطان بالجسم . 

الحقيقة : العمليات الجراحية لا تسبب سرطان الثدى , فضلاً عن التسبب فى انتشاره , و فى بعض الأحيان قد يجد الطبيب أن الورم السرطانى منتشر أكثر مما كان يتوقع , و بعض الدراسات التى أجريت على الحيوانات , أظهرت أن عمليات إزالة الورم الرئيسي تتسبب فى نمو السرطان بشكل مؤقت , إلا أن هذا لم يظهر مع البشر .  

الخرافة الخامسة : زراعة الثـــدى تزيـــد من مخــــاطر الإصابـــــة بالسرطان . 

الحقيقة : وفقاً للأبحاث , فإن النساء ممن قمن بعمليات زراعة الثدي , لا يواجهن خطر الإصابة بسرطان الثدي . و الفحص القياسي بالأشعة السينية لا يعمل دائماً مع مثل هؤلاء النسوة , لذلك ففى بعض الوقت تكون هناك حاجة إلى زيادة إضافية لمقدار الآشعة السينية حتى يمكن إجراء دراسة وافية عن نسيج الثدي .  

الخرافة السادسة : كل النساء لديهن فرصة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 1 إلى 8 . 

الحقيقة : المخاطر من الإصابة بالمرض تتزايد كلما ازداد العمر . و فرصة المرأه للإصابة بسرطان الثدي تصل إلى 1 من بين 233 فرصة , عندما تكون فى الثلاثينات من العمر , و تصل إلى 1 من بين 8 فرص عندما تصل إلى عمر الخامسة و الثمانين .

الخرافة السابعة : استخدام مزيل العرق يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي . 

الحقيقة : جمعية السرطان الأمريكية نفت تلك الشائعة , و لكنها اعترفت أنهم فى حاجة إلى مزيد من الدراسات . حيث إن دراسة واحدة صغيرة عثرت على آثار لمادة البرابين فى عينة صغيرة جداً من أورام سرطان الثدى . مادة البرابين تستخــــدم كمادة حافظــــة فى مزيلات العــــرق , و لها خصائص ضعيفة مشابهة لهرمون الاستروجين , إلا أن الدراســـــــة المذكورة وجدت أنه لا سبب أو تأثير أو علاقة بين البرابين و سرطان الثدى,كما أنها لم تحدد بشكل واضح مصدرالبرابين فى الورم السرطانى .

 الخرافة الثامنة : المرأة ذات الثدي الصغير أقل فى الإصابة بسرطان الثدي . 

 الحقيقة : لا علاقة بين حجم الثديين , و الإصابة بالمرض .ربما تكون الأثداء الكبيرة جدا أصعب من الأثداء الصغيرة اثناء الفحص باستخدام الأشعة السينية أو الرنين المغناطيسي , إلا أن جميع النساء , بغض النظر عن حجم الثدي , يجب أن يقوموا بالفحوص الروتينية بشكل دورى .

الخرافة التاسعة : سرطان الثدي يأتى دائماً فى هيئة ورم . 

الحقيقة : الأورام قد تشير إلى سرطان الثدي , أو واحد من بين الكثير من الأورام الحميدة . لكن المرأة يجب أن تكون على أهبة الاستعداد لأنواع أخرى من التغيرات التى قد تكون علامة على السرطان , و هذا يشمل التورم و تهيج الجلد , و ألم الثدي و الحلمات , و كذلك انكماش الحلمة و الانغلاق للداخل , و احمرار و خشونة و سماكة الحلمة أو الجلد , أو خروج إفرازات أخرى غير اللبن من الثدى .  

الخرافة العاشرة : لا يمكن الأصابة بسرطان الثدي بعد استئصال الثدي نفسة . 

الحقيقة : بعض النساء يصبن بسرطان الثدي بعد عملية الاستئصال , فى موقــع الندبة , أو ينتشر السرطان الأصلى . و مع النساء اللاتـــى لديهن فرصة أكبر للإصابة بسرطـــان الثدي , و قمن باستئصال الثدي كإجـــراء وقائي , فإنهن لا يزلــــن معرضات للإصابة , و مع ذلك فإن فرصة الإصابة بالمرض تقل بعد عمليــــــات الأستئصال الوقائـــي إلى 90 % .

 الخرافة الحادية عشرة : تاريخ سرطان الثدي فى عائلة الأب لا يؤثر على المرأة مثل تاريخ عائلة الأم . 

الحقيقة : تاريخ سرطان الدم فى عائلة الاب , مهم لفهم مدى خطورة إصابة المرأة بسرطــــان الثدي , مثلة فى ذلك تاريخ عائلــة الأم مع المرض . و لكن لمعرفـــة المزيد عن المخاطر الناجمــة عن التاريخ العائلة من جانب الأب , يجب النظر للنساء لأنهم المعرضات للإصابة بسرطان الثدي , إلا أن السرطان المرتبط بذلك عند الرجال , قد يكون سرطان البروستاتا و القولون , و الإصابة المبكرة بهما , و معرفة هذه الجوانب مهم جداً لتقييم المخاطر الناجمة من شجرة العائلة .

الخرافة الثانية عشرة : تناول الكافيين يسبب سرطـان الثدي . 

الحقيقة : لا توجد علاقة مسببة بين تناول الكافيين و الإصابة بسرطان الثدي , و فى الحقيقة فإن بعض الدراسات أثبتت أن تناول الكافيين قد يقلل من مخاطر الإصابة بهذا المرض .

الخرافة الثالثة عشرة : إذا كان هناك خطر من الإصابة بسرطان الثدي , فلا يوجد الكثير يمكن عمله سوى مراقبة العلامات . 

الحقيقــــة : يوجد الكثير يمكن أن تفعلة المــرأة لتقــــلل من خطــــورة المرض , منها تخفيض الوزن , خاضة إن كانــــت المرأة تعــــانى من السمنة المفرطة , بالإضافة إلى ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام , و التقليل أو التوقف عن شرب الكحوليات بشكل عام , كذلك الإقــــلاع عن التدخين . أما المرأة التى زادت خطورة المرض عنــــــدها , فـــإن استئصال الثدي يكون الحل الأمثل , حيث يقلل من مخاطر هذا المرض بنسبة 90 % .

الخرافة الرابعة عشرة : المرأة ذات الصدر الممتلئ بالكتل الليمفاوية , أو المعروفة بالتغيرات الليفية للصدر , لديها أعلى احتمال للإصابة بسرطان الثدي .

 الحقيقة : كان هذا الاعتقاد فى الماضى , لكن بعد عدة دراسات , لم تثبت أية علاقة بين هذة التغيرات الليفية و سرطان الثدى . مع ذلك فإن وجود مثل هذه الكتل الليمفاوية يجعل من الصعب التمييز بينها و بين الأنسجة السرطانية , مما يمكن أن يتسبب فى إنذارات كاذبة عن المرض .

 الخرافة الخامسة عشرة : التعرض للفحص بالأشعة السينية سنويــاً , يؤدى إلى التعرض للإشعاع بشكل كبير و تزيد معه مخاطر الإصابة بالسرطان . 

الحقيقة : يعتمد تصوير الثدي بالأشعة السينية على تواجد الإشعاع بالفعل , لكنة يتواجد بنسبة قليلة , فائدتها أكبر بكثير من أضرارها , حيث يمكن أن يشكل وقاية مبكرة للمرض , و يمكن أن يكشف عن وجود كتل سرطانية قبل أن يتم اكتشافها يدوياً . التصوير الإشعاعي يوفر للنجاة من المرض و لا يشكل خطراً بالغاً أبداً.

الخرافة السادسة عشرة : انتزاع الأنسجة من الثدي لفحصها مجهرياً , تتسبب فى انتشار السرطان فى أنحاء أخرى من الجسم . 

الحقيقة : لا يوجد دليل قاطع على هذا الادعاء , بل أثبتت دراسة أجريت فى 2004 , بين مجموعة من المرضي , أنة لا زيادة على الإطلاق لمن تعرضت لانتزاع أنسجة بغرض فحصها مجهرياً , بالمقارنة بمن لم تتعرض لهذا الإجراء من الأساس .

 الخرافة السابعة عشرة : بعد أمراض القلب , السرطان هو القاتل الأكبر للمرأة . 

الحقيقة : سرطان الثدي يقتل تقريباً 40 ألف امرأة سنوياً فى الولايات المتحدة فقط , بينما تتسبب السكتة الدماغية فى حوالى 96 ألف حالة وفاة و 71 ألف وفاة بسبب سرطان الرئة , و 67 ألف من أمراض الجهاز التنفسي سنوياً , أى أن سرطان الثدي هو أقلهم فى ذلك .

الخرافة الثامنة عشرة : إذا كانت نتيجة الفحص الأشعاعى سلبية , فلا يوجد أى داعٍ للقلق . 

الحقيقة : على الرغم من أهمية التصوير الإشعاعى فى الكشف المبكر عن سرطان الثدي , إلا أنة يفشل فى تحديد المرض بنسبة من 10 الى 20 % من كل الحالات . هذا هو السبب فى إجراء فحوصات سريرية بالتوازى مع الفحص الإشعاعى .

الخرافة التاسعة عشرة : تنعيم و فرد شعر للأمريكات من أصل أفريقي يسبب سرطان الثدي . 

الحقيقة : فى دراسة كبيرة ممولة من المعهد القومى للسرطان أجريت عام 2007 , وجدت أنة لا علاقة بين أستخدام وسائل فرد و تنعيم الشعر للنساء الأمريكيات من أصل أفريقي , و بين زيادة مخاطر الإصابة بهذا النوع من السرطان . و اعتمدت الدراسة على النساء اللاتى تعودن على أستخدام هذه الوسائل حوالى سبع مرات فى السنة , و لمدة 20 سنة متواصلة .

الخرافة العشرون : إزالة الثدي بالكامل يمنح فرصة أكبر للنجاة من سرطان الثدي , بدلا من التعرض للعلاج الأشعاعى . 

الحقيقة : معدل النجاح فى العلاج من سرطان الثدي يتساوى بين النساء اللاتى أجرين عمليات استئصال , أو من اخترن الحفاظ على الثدي و قمن باستئصال جزء بسيط منه , و بين من تتعرضن للعلاج الإشعاعى .

الخرافة الحادية و العشرين : النساء اللاتى تعانى من السمنة المفرطة لديها نفس مخاطر الإصابة بسرطان الثدي عند بقية النساء . 

الحقيقة : الوزن الزائد أو السمنة المفرطة تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي , خاصة إن كانت الزيادة جاءت فى سن اليأس او فى وقت متأخر من العمر .

 الخرافة الثانية و العشرون : معالجات الخصوبة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي . 

الحقيقة : إذا ما ربطنا بين الأستروجين و سرطان الثدي , فإن عـــلاج الخصوبة يكون فى دائرة الشبهة , لكن وجدت العديد من الدراسات أن الأمهات المحتملين لسن معرضات لخطورة أكبر للإصابة بسرطــــــان الثدى , لكن ما تزال هذه النقطة محل دراسة للبحث عن إجابــــــــــات محــددة .

الخرافة الثالثة و العشرون : الحياة بالقرب من خطوط الطاقة يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي . 

الحقيقة : فى دراسة أجريت عام 2003 بهدف استكشاف ما يحـــدث لمن تتعرض لخطوط الطاقة و مرض سرطان الثدي فى منطقة لونـج آيلند فى الولايات المتحدة , لم تكن هناك أية عـــلاقة أو رابـــــط بين المرض و المجالات المغناطيسية المنبعثة من خطوط الكهرباء .

الخرافة الرابعة و العشرون : الإجهاض يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي . 

الحقيقة : لأن الإجهاض يعطل إفراز الهرمونات و الدورات الهرمونية فى الجسم التى تفرز خلال فترة الحمل , و بينما يرتبط سرطان الثدي بمستويات معينة من الهرمونات , إلا أن الدراسة التى بحثت العلاقة بينهما , لم تجد أدله قاطعة على تسبب الإجهاض فى زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي .

الخرافة الخامسة و العشرون : سرطــان الثدي قابل للوقاية منـــــه . 

الحقيقة : للأسف لا . و على الرغم من أنه يمكن تحديد عوامل الخطـــر كالتاريخ العائلى للمرض و الطفرات الموروثة , و تغيير نمط الحياة بمـا يؤدي لتقليل المخاطر مثل التقليل أو التوقف عن تنـــــاول الكحوليـــــات, و فــــقدان الوزن و إجراء التمرينات المنتظمة , و الإقلاع عن التدخين , فإن 70 % من النساء المصابات بسرطان الثدي ليس لديـــــهن عوامـل خطر محـــــــــددة , و هذا يعنى أن المرض يحدث بشكل كبير عن طريق الصدفة , أو وفقاً لعوامل غير مبررة .

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags:

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة