القذف الارتجاعي الأعراض والعلاج

يحدث القذف الارتجاعي retrograde ejaculation عندما يتسرب السائل المنوي إلى المثانة أثناء القذف بدلا من أن يخرج بصورة طبيعية عن طريق مجرى البول. وتعتبر الاصابة بالقذف الارتجاعي أحد مضاعفات الأخطاء الجراحية بمجرى البول أو بجراحة البروستاتا، و يحدث أيضا بسبب الاصابة بمرض السكري أو بسبب تعاطي بعض الأدوية أو ادمان المخدرات.

القذف الارتجاعي الأعراض والعلاج

 

ماهي أسباب القذف الارتجاعي؟

القذف الارتجاعي هو حالة متوسطة الشيوع و لها درجات من الاصابة، وتحدث لعدة أسباب منها:

  • جراحات مجري البول
  • جراحات البروستاتا
  • التهابات البروستاتا
  • الاصابة بمرض السكر
  • تناول بعض الأدوية مثل بعض أدوية الضغط
  • ادمان المخدرات

أسباب القذف الارتجاعي شائعة نسبيا خصوصا فيما يتعلق بمرض السكر و أدوية الضغط. فمثلا بالنسبة للرجال الذين يعانون من السكر أو الضغط ويخضعون لجراحة بالمثانة أو بالجهاز البولي، هؤلاء يكونون أكثر عرضة للاصابة بالقذف الارتجاعي. ومع ذلك يمكن أن تكون الحالة مصابة بالقذف الارتجاعي و لا تعاني من أي أعراض واضحة، فدخول السائل المنوي الي المثانة لا يسبب أي ألم أو أعراض بوجه عام، وعادة ما يخرج السائل المنوي مع البول من المثانة بشكل عادي.

ما هي أعراض القذف الارتجاعي؟

كما ذكرنا غالبا لا تكون للقذف الارتجاعي أية أعراض منظورة أو ملفتة، و لكن من الممكن أن تتسبب قلة السائل المنوي المقذوفة الناتجة عن قذف معظم السائل داخل المثانة، من الممكن أن تسبب تأخر الانجاب. و تتمثل أعراض القذف الارتجاعي في:

  • قلة السائل المنوي أثناء القذف
  • تغير في لون البول خصوصا بعد القذف، حيث يميل الي اللون القاتم الغير شفاف
  • تأخر الانجاب

كيفية تشخيص القذف الارتجاعي

يمكن الكشف بسهولة عن القذف الارتجاعي عن طريق اجراء تحليل للبول، حيظ يلاحظ تواجد الحيوانات المنوية بمقدار كبير في عينة البول. كذلك يتم تشخيص أسباب القذف الارتجاعي عن طريق اجراء عدة فحوصات بالأشعة التليفزيونية وغيرها لمعرفة مقدار الاصابة و سببها و المساعدة في رسم خطة العلاج.

ماهو علاج القذف الارتجاعي؟

علاج القذف الارتجاعي الناجح يعتمد علي التشخيص السليم و معرفة سبب الاصابة، فبالنسبة للحالة الناتجة عن الاصابة بمرض السكر يمكن علاج القذف الارتجاعي عن طريق ضبط معدلات السكر بالدم و اتباع نظام غذائي صحي مع الانتظام في تناول دواء السكر و المواظبة علي الرياضة.

أما بالنسبة للحالات الناتجة عن تناول بعض العقاقير أو المخدرات، فيلاحظ تحسن حالة القذف الارتجاعي بمجرد الاقلاع عن تلك العقاقير أو تغيير أدوية الضغط، و في مثل هذه الحالات أيضا يكون للرياضة و النظام الغذائي الصحي عامل مهم في تسريع الشفاء.

وهذين النوعين من حالات القذف الارتجاعي هما أكثر الحالات استجابة للعلاج الدوائي. أما بالنسبة للحالات الناتجة عن الاخطاء الجراحية أو العمليات السابقة بمنطة البروستاتا أو الجهاز البولي فمن الصعب أن تستجيب الي علاج القذف الارتجاعي عن طريق الأدوية، و لكن يمكن أن تكون فرص التدخل الجراحي أكثر حظا في علاج القذف الاتجاعي لمثل هذه الحالات. حيث من الممكن أن يتم اجراء جراحات تصحيحية لترميم جدار المثانة أو غلق الفتحة التي يمر منها السائل المنوي الي داخل المثانة. و تتطلب مثل هذه الجراحات قدرا كبيرا من المهارة في الجراح القائم بها.

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags:

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة