الخصية المعلقة الأعراض والعلاج

تعرف الخصية المعلقة Undescended testis علي أنها الخصية التي لم تنزل الي مكانها الطبيعي داخل كيس الصفن. وهي عيب خلقي يصيب 2-5% من اجمالي المواليد الذكور، ويمكن أن تحدث الحالة في كلتا الخصيتين و لكنها أكثر شيوعا في خصية واحدة. كما أنها أكثر شيوعا في الأطفال الذين يولدون مبكرا قبل اكتمال فترة 9 أشهر من الحمل.

تتطور الخصيتين داخل بطن الجنين اثناء الحمل، ثم تنزل كل منهما خلال الشهرين الأخيرين من الحمل الي داخل كيس الصفن عن طريق العبور من خلال القناة الأربية. و لكن يمكن أن تعلق احدي الخصيتين بالقناة الأربية اثناء رحلة الانتقال من البطن الي كيس الصفن و تفشل في النزول الي مكانها الطبيعي، وبالتالي تسمي بالخصية المعلقة.

الخصية المعلقة الأعراض والعلاج

أسباب الاصابة بالخصية بالمعلقة

لا يوجد سبب محدد وراء الاصابة بالخصية المعلقة، و لكن تأخر نزول الخصية الي كيس الصفن يرتبط بعدد من العوامل التي يعتقد أنها تزيد من خطر الاصابة بالخصية المعلقة منها:

  • الولادة المبكرة
  • انخفاض وزن الجنين عند الولادة
  • العوامل الوراثية و التاريخ العائلي
  • الاختلالات الهرمونية
  • الحالة الصحية للأم اثناء الحمل

اتحاد كل أو بعض هذه العوامل يمكن ان يساهم في زيادة خطر الاصابة بالخصية المعلقة، فاصابة الأم ببعض الأمراض المزمنة مثل السكر أو تعرضها لعوامل بيئية ضارة أثناء الحمل مثل المبيدات أو التدخين أو تناول الكحول يمكن أن يؤثر علي نمو الجنين. كذلك حدوث خلل هرموني أثناء الحمل أو اصابة الجنين بأي من حالات الشذوذ الجنسي أو متلازمة داون يمكن أن يؤدي الي حدوث خلل في عملية النمو الطبيعي للجنين و يسبب الحالة.

أعراض الخصية المعلقة

أعراض الخصية المعلقة لا تتضمن الألم في أغلب الأحوال، ويتم الكشف عن أغلب الحالات اثناء الفحص الظاهري من قبل أطباء الأطفال، و بالتالي تكون أغلب أعراض الخصية المعلقة ظاهرية مثل:

  • صغر حجم كيس الصفن علي أحد الجانبين
  • بروز الخصية علي أحد جوانب كيس الصفن دون الجانب الأخر
  • اختفاء خصية من أحد جوانب كيس الصفن بعد وجودها أو ما يعرف بالخصية المتجولة
  • ظهور كتلة متحركة علي يمين أو يسار أسفل البطن أعلي القناة الأربية
  • عدم وجود أي خصية في كيس الصفن، و هي حالة نادرة الحدوث.

أعراض الخصية المعلقة يمكن تجاهلها خلال الأشهر الأربعة الأولي بعد الولادة، فحتي اذا كان ظهور الأعراض يعني الاصابة بالخصية المعلقة ففي معظم الحالات يمكن للخصية أن تستقر داخل كيس الصفن من تلقاء نفسها خلال الأشهر الأربعة الأولي بعد الولادة. و لكن اذا استمرت أعراض الخصية المعلقة بعد مرور أربعة أشهر من الولادة يجب اللجوء الي الطبيب و المسارعة بعلاج الخصية المعلقة أثناء فترة الرضاعة لتجنب حدوث مشاكل بخصوبة الطفل في المستقبل.

كيفية تشخيص الخصية المعلقة

يتم الاعتماد علي الفحص الظاهري مع الاستعلام عن التاريخ المرضي للأم و الطفل و السؤال عن ظروف الحمل و الولادة في تشخيص الخصية المعلقة. ويمكن للطبيب تأكيد الاصابة بالخصية المعلقة عن طريق استخدام الاشعة التليفزيونية بجانب الفحص الظاهري.

و في بعض الحالات النادرة التي يصعب فيها تأكيد الاصابة بالخصية المعلقة يمكن اللجوء الي اجراء أشعة الرنين المغناطيسي، او حتي استخدام منظار البطن في تشخيص الخصية المعلقة، أو اجراء جراحة استكشافية لتحديد مكان الخصية المعلقة. الا أن مثل هذه الحالات نادرة جدا و لا تتعدي نسبة 10% من الاصابات.

من النادر جدا أيضا أن يسفر الفحص عن عدم وجود كلتا الخصيتين بكيس الصفن أو البطن، و في مثل هذه الحالات يلجأ الطبيب الي بعض الاختبارات الهرمونية و الجينية مع التحقق من وجود جهاز تناسلي انثوي من عدمه داخل البطن للتأكد من جنس الطفل.

علاج الخصية المعلقة

يبدأ التفكير في علاج الخصية المعلقة بعد مرور أربعة أشهر من الولادة، فخلال هذه المدة يمكن للطفل أن يكمل ما نقصه من النمو خلال فترة الحمل و تعود الخصية المعلقة من تلقاء نفسها الي داخل كيس الصفن. و لكن اذا تأكد تشخيص الخصية المعلقة بعد مرور أربعة أشهر ينبغي المسارعة في العلاج لتجنب حدوث مضاعفات متعلقة بخصوبة الطفل في الستقبل.

و يكون الهدف من علاج الخصية المعلقة هو اعادتها سالمة الي مكانها الطبيعي داخل كيس الصفن لكي تكمل تكون و نمو الجهاز التناسلي الذكري للطفل.

أهمية علاج الخصية المعلقة مبكرا

تكمن أهمية التعجيل بعلاج الخصية المعلقة في تجنب العديد من المضاعفات مع اكمال نمو الجهاز التناسلي الذكري طبيعيا اثناء مرحلة الرضاعة، و تتمثل أهمية علاج الخصية المعلقة مبكرا في الوقاية من مضاعفات الخصية المعلقة و هي:

مضاعفات الخصية المعلقة

  • تأخر الانجاب و العقم: تنعدم مساهمة الخصية المعلقة في انتاج الحيوانات المنوية اللازمة للانجاب
  • اختلالات النمو: تقل كمية هرمون الذكورة بدرجة النصف بسبب عدم افراز الخصية المعلقة للهرمون، و الذي يحتاجه الطفل خلال مرحلة البلوغ والنمو في تكوين صفاته الذكورية
  • سرطان الخصية: يرتفع خطر الاصابة بسرطان الخصية (النادر الحدوث) في حالات الخصية المعلقة

كيفية علاج الخصية المعلقة

يمكن استخدام التحفيز الهرموني في علاج الخصية المعلقة، و لكن لا يفضل اللجوء الي هذا الاسلوب الذي لايزال قيد البحث و الذي تشير المؤشرات البحثية الأولية الي ارتفاع أعراضه الجانبية.

و يعتبر العلاج الجراحي هو الحل الأمثل لعلاج الخصية المعلقة حيث يتم اعادة الخصية عن طريق سحبها الي داخل كيس الصفن و تثبيتها بخيوط جراحية. و يعتبر الميعاد الأمثل لاجراء جراحة تثبيت أو انزال الخصية ما بين الشهر السادس الي الشهر الخامس عشر من عمر الطفل. و يقوم الطبيب بتحديد الميعاد الأمثل طبقا لحالة الطفل الصحية و خلال ذلك الاطار الزمني لضمان نجاح علاج الخصية المعلقة بدون مضاعفات.

يتم استخدام المنظار الجراحي في اجراء عملية انزال الخصية التي تتم تحت التخدير الكلي. حيث يتم سحب الخصية المعلقة برفق باتجاه مكانها الطبيعي داخل كيس الصفن. و يتم ذلك من خلال شق جراحي صغير أو أكثر. ثم يتم تثبيت الخصية داخل كيس الصفن قبل انهاء الجراحة.

و في بعض الحالات اذا وجد الجراح أن الخصية المعلقة قد ضمرت أو اصيب نسيجها بالموت فانه يقوم باستأصالها بدون اكمال عملية الانزال. و يمكن أن يحدث ذلك بسبب التأخر في علاج الخصية المعلقة.

جراحة انزال الخصية هي جراحة امنة بوجع عام، و يمكن للمريض أن يغادر المستشفي في نفس اليوم و لكنه يحتاج الي الراحة و تجنب اللعب العنيف لمدة اسبوعين. و يتم متابعة الحالة من قبل الطبيب المعالج خلال الستة أشهر التالية لاجراء العملية للتأكد من ثبات الخصية بمكانها الطبيعي.

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags: , ,

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة