فيروس الإيبولا الاعراض, الوقاية و العلاج

ما هو فيروس الإيبولا

فيروس الإيبولا الاعراض الوقاية و العلاجفيروس الإيبولا هو فيروس نادر و لكنه القاتل الذي يسبب النزيف داخل الجسم و خارجه. و ينتمي فيروس الايبولا الي عائلة filovirus، التي تتكون من فيروس ماربورج بجانب الأنواع الأربعة المعروفة من فيروس ايبولا.

فيروس الإيبولا (و يعرف أيضا بفيروس الحمي النزفية), جاءت تسميته من نهر إيبولا، الذي يقع بالقرب من إحدى القرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث ظهر المرض لأول مرة.

و هناك خمسة أنواع من فيروس إيبولا. أربعة منهم تسبب المرض في البشر.

ظهر فيروس الإيبولا و تفشي لأول مرة خلال عام 1976 في أفريقيا.

و خلال انتشار فيروس الإيبولا في الجسم، فإنه يقوم بتدمير نظام المناعة و أعضاء الجسم المختلفة, و في نهاية المطاف، يتسبب في انخفاض مستويات تخثر الدم مما يؤدي إلى نزيف شديد لا يمكن السيطرة عليه.

هذا المرض (إيبولا أو فيروس الإيبولا)، المعروف أيضا باسم الحمى النزفية، يقتل ما يصل إلى 90٪ من الأشخاص الذين يصابون به.

كيف تتم العدوي بفيروس الإيبولا؟

فيروس الإيبولا ليس معديا مثل الفيروسات الأكثر شيوعا كنزلات البرد و الأنفلونزا أو الحصبة. انه ينتقل الي البشر عن طريق الاتصال المباشر مع الجلد أو سوائل جسم الحيوان المصاب، سواء كان قرد الشمبانزي، أو خفافيش الفاكهة. ثم أنه ينتقل بين البشر من شخص إلى آخر بنفس الطريقة. لذلك فالذين يهتمون بشخص مريض بالإيبولا أو بدفن شخص قد توفي من المرض غالبا ما يتحصلون علي العدوي.

و هناك طرق أخرى للحصول على عدوي الإيبولا مثل الاتصال بالإبر الملوثة أو لمس الأسطح.

لا يمكن نقل عدوي الإيبولا خلال الهواء أو الماء أو الغذاء. و الشخص الذي لديه إيبولا و لكن لا تظهر عليه الأعراض لا يمكن ان ينقل العدوي أيضا.

و وفقا لتقرير تقييم موقف الايبولا الصادر عن منظمة الصحة العالمية, فان فيروس الايبولا هو فيروس لا يحمله الهواء لمسافات بعيدة و لكنه من الممكن أن ينتقل خلال الهواء في مسافات قريبة عن طريق “الاتصال غير المباشر” كالتعرض لرذاذ العطس او الكحة من الشخص المصاب الي الاصحاء حوله أو عن طريق لمس الاسطح الملوثة بذلك الرذاذ.

ما هي أعراض فيروس الإيبولا؟

في وقت مبكر، تبدو أعراض الإيبولا كالانفلونزا أو أمراض أخرى. و تظهر أعراض فيروس الإيبولا بعد 2 إلى 21 يوم من العدوى و عادة ما تشمل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • الصداع
  • آلام في المفاصل و العضلات
  • التهاب الحلق
  • ضعف
  • آلام في المعدة
  • فقدان الشهية

و مع تفاقم المرض، تتطور أعراض الإيبولا فيسبب نزيف داخل الجسم، و كذلك العيون، و الآذان، و الأنف. و في بعض الحالات القيء أو السعال الدموي، و الإسهال الدموي، و الطفح الجلدي.

كيف يتم تشخيص فيروس الإيبولا؟

أحيانا يكون من الصعب معرفة ما إذا كان الشخص لديه إيبولا من الأعراض وحدها. و يحتاج الأطباء الي اجراء اختبار لاستبعاد أمراض أخرى مثل الكوليرا أو الملاريا.

اختبارات الدم و الأنسجة أيضا يمكن أن تساعد في تشخيص الاصابة بفيروس الإيبولا.

كيف يتم علاج الإيبولا؟

ليس هناك علاج للإيبولا، على الرغم من أن الباحثين يعملون على ايجاد علاج لفيروس الإيبولا و تتوارد الاخبار عن نجاحات اولية لبعض العقاقير هنا و هناك, الا أن المصل التجريبي المتاح لعلاج الإيبولا يمكنه فقط أن يدمر الخلايا المصابة.

و عند محاولة علاج الإيبولا ينبغي عزل المريض المصاب بفيروس الإيبولا فورا عن مخالطة الناس لمنع انتشار المرض.

و تشمل تدابير إدارة حالات الاصابة بفيروس الإيبولا:

  • اعطاء السوائل
  • الأكسجين
  • علاجات ضغط الدم
  • نقل الدم
  • علاج الاتهابات الاخرى

كيف يمكن الوقاية من الإيبولا؟

لا يوجد لقاح للوقاية من فيروس الإيبولا. أفضل طريقة لتجنب الاصابة بهذا المرض هي من خلال عدم السفر إلى المناطق التي ينتشر بها الفيروس و تجنب الاتصال المباشر مع الحيوانات البرية خصوصا القردة و الخفافيش اينما كانت. مع الحفاظ علي العادات الصحية و المداومة علي التهوية الجيدة و  تطهير الاسطح و النظافة الشخصية بعناية فائقة.

يمكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية منع العدوى بفيروس الإيبولا من خلال ارتداء الأقنعة، و القفازات، و النظارات الواقية عند التعامل مع المصابين.

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags: , , , , , , , ,

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة