اسباب فشل الحقن المجهرى

اسباب فشل الحقن المجهرىاسباب فشل الحقن المجهرى يمكن أن تتعدد و تختلف حسب كل حالة. فعملية الحقن المجهري في حد ذاتها هي تجربة عاطفية و مادية كتجربة ركوب السفينة الدوارة. في رحلة محفوفة بالمخاطر تلك التي تنجح في إنجاب طفل بعد محاولة واحدة ونادرا ما يخرج سالما. والحقيقة هي أنه في أحسن الأحوال، فقط 40-50٪ من محاولات الحقن المجهري تنجح في انجاب طفل، بعد محاولة واحدة. والسؤال: لماذا حدث هذا يأتي لا محالة و هنا تقع المسؤولية على الطبيب المعالج لشرح ومن ثم معالجة الأسباب المحتملة.

ما هي اسباب فشل الحقن المجهرى؟

هناك 3 أسباب أساسية لفشل الحقن المجهرى:
الأول: هو أن عملية نقل الجنين إلى الرحم كانت “غير كفء” (غير طبيعية، وبالتالي غير قادرة على احداث حمل قابلة للحياة). وفي معظم الحالات،يرجع ذلك إلى عدد غير منتظم من الكروموسومات في الجنين (عدم توازن الصبغيات). أويرجع ذلك إلى تشوهات الجنين الوراثية الجزيئية.

والسبب الثاني: هو ضعف الجنين الأساسي الذي يمنع الجنين من الالتصاق بشكل صحيح إلى بطانة الرحم و الأسباب الأكثر شيوعا لهذا ما يلي:
أ) بطانة الرحم رقيقة (قياسها أقل من 9 مم) في ذروة التحفيز. (أي في وقت الشروع في إفرازالبروجسترون)
ب) الآفات السطحية التي تبرز في تجويف الرحم (تندب، الاورام الحميدة والأورام الليفية الرحمية) التي تخلق بيئة سلبية تمنع زرع الجنين.
ج) ضعف جهاز المناعة الذي يؤدي إلى فشل الزرع.

السبب الثالث: من اسباب فشل الحقن المجهرى يتعلق بصعوبة تقنية في عملية نقل الأجنة، تلك الصعوبة هي حقيقة لا يمكن إنكارها فليس كل الاطباء المهرة على قدم المساواة في أداء هذه الخطوة الهامة لعملية التلقيح الاصطناعي.

وعند توافر أحد العوامل المذكورة أعلاه يتم بعناية إعادة تقييم الحالة قبل الشروع في محاولة حقن مجهري لاحقة.
إذا كان لي أن أخص بالذكر الأكثر شيوعا من جميع العوامل المذكورة أعلاه، لن يكون لدي أي تردد في القول أن العامل الأول، “عدم الكفاءة في نقل الجنين” (شذوذ الكروموسومات في الجنين) تتصدر قائمة اسباب فشل الحقن المجهرى. تنخفض كفاءة الجنين مع التقدم في السن. ويعزى ذلك إلى الزيادة المرتبطة بالعمر لا مفر منه في عدم توازن في صبغيات البيض (كروموسومات إضافية أو مفقود في البيض).
للأسف، لا يوجد شيء يمكن لأي شخص أن يفعله حيال هذا فمن الصحيح أيضا أن بيئة المبيض التي تم إنشاؤها في عملية تنشيط المبيض يمكن أن تؤثر تأثيرا عميقا تنمية البيض، وبالتالي في نهاية المطاف في احتمال عدم توازن الصبغيات في البويضة / الجنين.
وفقا لذلك، فمن الضروري أن يقوم التقييم علي نهج فردي جدا واستراتيجي يكون ذاو أهمية كبيرة للنساء الاكبر سنا الذين، في أحسن الظروف، سوف ينتجن تدريجيا أقل البيض الذي يكون لديه القدرة على أن يكون سوي الصيغة الصبغية. ومن المهم جدا أيضا أن ندرك أن البيض من النساء المصابين بأمراض مثل متلازمة تكيس المبايض والذين يعانون من تقلص احتياطي المبيض وعادة ما تكون أكثر عرضة لخطر فشل الحقن المجهري.

اسباب فشل الحقن المجهرى:اختيار الجنين

الأخذ في الآونة الأخيرة بطرق اختيار الجنين الوراثية من خلال مقارنة جينوم التهجين يسمح لنا للمرة الأولى إلى تحديد تلك الأجنة التي هي سليمة صبغويا وبالتالي يرجح أن تكون “ناجحة”. ولكن ذلك لا يحسن احتمال أن يكون الجنين في الواقع ناجح ما يفعله هو تحديد تلك الاجنة التي ناجحة بالاساس. بعبارة أخرى، فإنه بمثابة أداة الكفاءة التي يحسن من احتمال أن يكون الجنين قادر على نشر حمل قابل للحياة، ويقلل من خطر الإجهاض (وهو من اسباب فشل الحقن المجهرى الأكثر شيوعا نظرا لعدم توازن الصبغيات في الجنين)، وبالتالي يقلل من خطر العيوب الصبغية بعد الولادة مثل متلازمة داون.

و تحليل الجنين له فوائد خاصة في حالات:
أ) فشل الحقن المجهري الغير المبررة
ب) حالات الإجهاض المتكررة
ج) النساء الذين يرغبون في تفادي الولادات المتعددة أو الإجهاض بسبب الكروموسومات و / أو العيوب الخلقية
د) في حالة إنتاج عدد كبير من الأجنة، مع عدم الرغبة في الحفاظ على تلك التي هي “غير كفء”
ه) حالات تخزين الأجنة
في حوالي 20٪ من اسباب فشل الحقن المجهرى “غير المبررة”تتعلق برفض جهاز المناعة للجنين وكثيرا ما يغفل عنه، إلى حد كبير بسبب التضليل، و لأن تكلفة العلاج المناعي باهظة حتى الآن. المثير للاهتمام أن نلاحظ الزيادة المطردة في قبول العوامل المناعية كسبب لفشل الحقن المجهري منذ بضع سنوات والفشل في تبني هذا المفهوم يمكن أن يؤثر سلبا على احتمالات النجاح في المرضى الذين كان يمكن أن يكون إلا قادرا على تصور والبدء / بناء أسرهم .

راجع: نسبة نجاح الحقن المجهري راجعي أيضا نسبة هرمون الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري طالعى أيضا: علامات الحمل المبكرة بعد التلقيح

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags:

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة