اسباب عدم الانتصاب

عدم الانتصاب يمكن أن يحدث لأي رجل في أي مرحلة عمرية من حياته، اسباب عدم الانتصاب يمكن أن تكون نفسية و يمكن تكون عضوية. و حتي تلك الأسباب العضوية غالبا ما تكون مصحوبة ببعض الاسباب النفسية.

اسباب عدم الانتصاب

اسباب عدم الانتصاب النفسية

اسباب عدم الانتصاب النفسية تنصب أساسا علي تكوين ما يعرف بـ “القلق من الأداء الجنسي”. فعادة ما يصف الرجال المرة الأولى التي يصاب فيها بضعف الانتصاب أثناء الجماع كلحظة غريبة لم يكن أبدا يفكر في امكانية حدوثها في أي وقت مضى. ثم تبدأ الأفكار الغريبة تمر علي تفكيره: “هل لدي مشكلة صحية خطيرة”. “لماذا يحدث هذا الأمر لي؟”؛ “لقد جعلني أبدو أحمق!”؛ و بالطبع تساعد تلك الأفكار علي تحفيز الشعور بالحرج، بالذنب، بالغضب، بالانزعاج، و حتي بالاستياء.

وعادة ما تسجل هذه التجربة غير السارة في ذاكرة الرجل و تكون بداية تراكم أسباب عدم الانتصاب النفسية، وفي المرة القادمة التي يحاول فيها الاتصال الجنسي، تأخذ تلك الأفكار شكل التهديد والخوف: “هل يمكنني تحقيق الانتصاب؟”؛ “هل سأبدو أحمق مرة أخرى؟”؛ “إذا لم يكن لدي الانتصاب، فلابد أن شيء سيء قد أصابني!”. لا توجد وسيلة للرجل أن يثار جنسيا عند وجود مثل هذه الأفكار. على العكس من ذلك، هذه الأفكار تحفز الخوف والقلق عندما يحين الوقت لبدأ الاتصال الجنسي أو أثناء الجماع.

تمثل هذه الحالة حالة خطر أو تهديد للعقل البشري و هي أحد أسباب عدم الانتصاب النفسية، فعندما يرسل الدماغ إشارة تحذير لخطر أو تهديد محتمل، يسود الخوف ومن ثم يقوم الجسم بالاستعداد على المستوى البيولوجي للتعامل مع المخاطر. وهذا يعني أن كميات عالية من الأدرينالين يتم افرازها، ويتم زيادة معدل ضربات القلب وتقليص الأوعية الدموية. ونتيجة لذلك، لا يمكن للدم أن يصل بكمية كافية للقضيب، وهو ما يكون مطلوب أساسا لتحقيق الانتصاب. وبعبارة أخرى، عندما يشعر الرجل بالقلق ويشعر بالخوف أثناء الجماع، يكاد يكون من المستحيل بالنسبة له للوصول إلى الانتصاب، وحتى لو كان يحصل علي الانتصاب، لا يزال من الصعب جدا الحفاظ عليه. ومن ثم، فمن الأرجح أن كلا من الرجل وشريكته سوف يمران بلحظات من الانزعاج، وعدم الارتياح، وخيبة الأمل، وحتى اليأس. وبهذه الطريقة يتم تسجيل تجربة سلبية أخرى في الدماغ.

وهذا هو بداية عملية تأثير الدومينو بالنسبة لأسباب عدم الانتصاب النفسية. عندما يأتي الاتصال الجنسي المقبل، سوف تتكرر نفس الأفكار (المذكورة أعلاه)، ولكن هذه المرة سيكون أكثر هاجس معهم؛ سيكون هناك المزيد من الخوف والقلق، وبالتالي، فإن احتمال الفشل سيكون أعلى. ونتيجة لذلك، تبدأ “حلقة مفرغة” كاملة، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تجنب الاتصال الجنسي وأي ظروف قد تؤدي إلى الجماع الجنسي. يدرك بعض الرجال أن المشكلة ترجع إلى القلق وهم يحاولون إقناع أنفسهم بأنه “لا ينبغي أن يفكروا في ذلك”. ويحاول آخرون “ترشيد” الوضع ويقنعون أنفسهم بأن يكونو “هادئون وليس لديهم أي ضغط”. ومع ذلك، طالما أنهم ترفضون قبول المشكلة وطلب المساعدة، فإنهم في نهاية المطاف سقومون بالتفكير في ذلك أكثر من ذلك، وبالتالي، فإن الحلقة المفرغة لا تزال هناك وستدوم.

من أعلاه يصبح واضحا أن عدم الانتصاب عندما يوجد الخوف أو القلق هو وظيفة عادية تماما من العقل البشري للذكور. العقل البشري للرجل مبرمج علي أن يقوم بوظائفه الجنسية جيدا في حالة ما كان يشعر بالسلام و الهدوؤ و السكينة. في كثير من الحالات، تتلخص أسباب عدم الانتصاب في القلق من الأداء الجنسي (المذكورة أعلاه)، مما يحافظ على استمرار المشكلة لعدة أشهر أو حتى سنوات. كثير من الرجال لا يمكن أن يقبل بسهولة أن مشكلتهم نفسية. ويعكس ذلك بعض وجهات النظر المشتركة التي تفيد بأن المشاكل النفسية هي علامات ضعف، وينبغي أن يكون كل رجل قادرا على التغلب عليها بمفرده. ويبدو أن حتى الرجال الأكثر نضجا وثباتا لديهم قناعات عميقة الجذور تدعم أن الرجل الحقيقي يجب أن يحقق الانتصاب دائما في أي ظرف من الظروف، وينبغي أن يفي دائما باحتياجات شريكته الجنسية. هذه الإدانات هي أكثر الأراضي خصبة لخلق والحفاظ على ما يسمى ب “القلق من الأداء الجنسي”!

اسباب عدم الانتصاب العضوية

في حالات أخرى، قد تكون أسباب عدم الانتصاب عضوية والقلق من الأداء الجنسي قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة. العديد من الأمراض ترتبط بضعف الانتصاب، مثل الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل في القلب والدورة الدموية، ومرض السكري، والتصلب المتعدد، وأمراض البروستاتا.

كما أن مشاكل الانتصاب لها علاجات مختلفة مثل مضادات الاكتئاب ومضادات القلق وبعض التدخلات الجراحية للبروستاتا والمثانة والأمعاء والعلاج الهرموني.

ومهما يكن الأمر، فمن المهم بصفة خاصة أن يقوم الرجل بزيارة خبير من أجل تحديد ومعالجة أسباب عدم الانتصاب. وفي كثير من الحالات، تكون المعلومات التي يجمعها الطبيب المتخصص كافية للتمييز فيما إذا كانت المشكلة ناجمة عن أسباب نفسية أو عضوية. في بعض الحالات، ومع ذلك، هناك حاجة لفحوصات محددة للجهاز البولي والغدد الصماء والأوعية الدموية والجهاز العصبي، وكذلك الاختبارات المعملية.

أسباب عدم الانتصاب: دور الشريكة

بالنظر إلى أن الجماع ينطوي على شريك من الإناث أيضا، يجب أن لا ننسى أنها نفسها تواجه أيضا مشكلة عدم الانتصاب التي تصيب شريكها وربما أنها قد تكون أيضا تعاني من “الحلقة المفرغة” الخاصة بها. النساء عادة ما تبدأ في التفكير في أسباب عدم الانتصاب و تدور في ذهنها أمور مثل: “أنا لست جذابة له بما فيه الكفاية”. “ربما هناك امرأة أخرى في حياته”. “لن نكون قادرين على إنجاب أطفال”. “حياتي الجنسية قد انتهت” إلخ. هذه الأفكار مرهقة ويمكن أن تؤدي إلى تقليل الرغبة الجنسية للمرأة، و التوتر أثناء الجماع، ولا تكون قادرة علي توفير محفزات جنسية كافية لشريكها. وبنفس الطريقة، قد تبدأ المرأة أيضا تعاني من مشاعر غير سارة وتتجنب الاتصال الجنسي أو قد يكون هناك توتر بين الزوجين بعد كل محاولة غير ناجحة، مما يكون له تأثير سلبي على حياتهم اليومية، وفي نهاية المطاف علي علاقتهم.

أسباب عدم الانتصاب: العلاج

عندما يكون القلق من الأداء الجنسي هي أسباب عدم الانتصاب، فمن الضروري الحصول على التشاور والعلاج النفسي من قبل الخبراء. يجب على الأخصائي النفسي تقييم العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد القلق. على سبيل المثال، الظروف المعيشية، والضغط العام، ومشاكل العلاقة، والمشاكل النفسية الأخرى (على سبيل المثال اضطراب القلق)، والخبرات الجنسية السابقة الخ بعد أخذ تاريخ الرجل، و قد يقترح الطبيب العلاج السلوكي، والذي قد يستمر في معظم الحالات أكثر من 3 أشهر. التدخل النفسي يعطي نتائج أفضل بكثير عندما تشارك الشريكة أيضا في العملية العلاجية. في كثير من الحالات، يمكن الجمع بين العلاج السلوكي مع العلاج الدوائي الذي يسهل الانتصاب. خلال هذه الفترة الحاسمة الأولى، هذه الأدوية تساعد الرجل / الزوجين علي إعادة والبدء من جديد في حياتهم الجنسية، وإعطاء الوقت اللازم للعلاج للعمل. في كثير من الأحيان يتم إعطاء هذه الأدوية على أساس يومي، بحيث لا الزوجين مثقلين بالإجهاد من جدولة العلاقات الجنسية مع تحفيز العلاقة العفوية.

من خلال علاج أسباب عدم الانتصاب، يكون للزوجين القدرة على تحسين ليس فقط وظيفتهم الجنسية، ولكن أيضا الاتصال الجنسي ونوعية العلاقة الجنسية. ويحدث في كثير من الأحيان أنه بمجرد الانتهاء من العلاج، يبدأ الزوجان التمتع بحياتهم الجنسية أكثر مما كانوا قد تعودوا عليه قبل حدوث المشكلة!

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags: , ,

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة