أعراض النقرس: التهاب المفاصل النقرسي

أعراض النقرس: التهاب المفاصل النقرسي

حقائق علمية عن مرض النقرس و زيادة حمض البول بالدم

أعراض النقرس, علاج النقرس: التهاب المفاصل النقرسي, حقائق علمية عن مرض النقرس و زيادة حمض البول بالدم
ينجم النقرس: التهاب المفاصل النقرسي المؤلم عن ترسيبات بلورات حمض اليوريك فى الأنسجه المفصلية, و النقرس هو مرض مزمن تصاعدى و غالبا ما يورث قابلية زيادة مرض النقرس وارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم (فرط حمض البول بالدم).
يتفاقم مرض النقرس من السمنة وزيادة الوزن وتناول الكحوليات وارتفاع ضغط الدم و تناول المشروبات الغازيه واختلال وظائف الكلى ومن تناول بعض الأدوية, و مما يعجل من هجمات التهاب المفاصل النقرسى الجفاف و الجروح والحمى وكثرة تناول الطعام وكثرة استهلاك الكحول والصدمات النفسية.يعتبر الاختبار الأكثر فاعليه لتشخيص النقرس هو تحديد البلورات في المفاصل، وسوائل الجسم والأنسجة.يختلف علاج التهاب المفاصل النقرسي عن علاج فرط حمض البول بالدم. هناك نوعان من المفاهيم الأساسية الضرورية لعلاج النقرس. أولا، من المهم جدا وقف التهاب المفاصل الحاد الناتج من التهاب المفاصل النقرسي.
ثانيا، من المهم إدارة معالجة طويلة الأجل لمرض النقرس لمنع الهجمات المستقبلية وتقليص ترسيبات بلورات الحصوات النقرسية.

ما هو النقرس: التهاب المفاصل النقرسي

النقرس هو مرض ينتج عن زيادة حمض اليوريك في الجسم.  هذه الزياده من حمض اليوريك تؤدي إلى تكوين بلورات صغيرة والتى تترسب في أنسجة الجسم، وخاصة المفاصل. عندما تتكون البلورات في المفاصل تسبب هجمات متكررة من التهاب المفاصل. و يمكن أن يؤدي أيضا النقرس المزمن إلى ترسيب كتل صلبة من حمض اليوريك في الأنسجة، وخاصة داخل وحول المفاصل ويمكن أن يسبب تدمير للمفاصل، وإنخفاض وظائف الكلى، وتكوين حصوات الكلى.يمتلك النقرس هذه الميزة الفريدة كونه واحد من الأمراض الأكثر شيوعا التى سجلت على مر التاريخ. ويرتبط في كثير من الأحيان بخلل وراثي في ​​قدرة الجسم على معالجة حمض اليوريك. وحمض اليوريك هو أحد نواتج تحلل البروتينات التي هي جزء من العديد من الأطعمة التي نتناولها.
يمكن أن يسبب أى خلل في التعامل مع حمض اليوريك هجمات مؤلمة من التهاب المفاصل و حصى الكلى و وانسداد أنابيب ترشيح الكلى من بلورات حمض اليوريك، مما يؤدي إلى الفشل الكلوي. ومن ناحية أخرى، قد يصاب بعض الناس بارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم فقط دون ظهور أعراض النقرس، مثل التهاب المفاصل أو مشاكل الكلى.  هذه الحالة من ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم دون أعراض تشير إلى أعراض فرط حمض البول بالدم. ويعتبر أعراض فرط حمض البول بالدم حالة متقدمة من تطور مرض النقرس.عادة ما يكون التهاب المفاصل النقرسي هجوم مؤلم للغاية مع سرعة ظهور التهاب المفاصل. ويسرع من التهاب المفاصل ترسيب بلورات حمض اليوريك في سائل المفاصل (السائل الزليلى) وبطانة المفاصل (بطانة الزليلى). يحدث التهاب المفاصل الشديد حسب تفاعل الجهاز المناعي، مسببا خلايا الدم البيضاء لينسج بلورات حمض اليوريك، مما يؤدي إلى الألم والحرارة واحمرار في أنسجة المفاصل. كلما تقدم النقرس، تحدث هجمات التهاب المفاصل النقرسى بشكل متكرر و في المزيد من مفاصل.

من الذي يتأثر من النقرس؟

أكثر من 8 ملايين شخص في الولايات المتحدة يعانون من النقرس. (هل تعلم أن لا أحد مثل بنيامين فرانكلين أصيب بالتهاب مفاصل نقرسي مؤلم بشكل رهيب؟) يكون النقرس أكثر شيوعا تسع مرات في الرجال عنه في النساء وهو يهاجم الذكور في الغالب بعد سن البلوغ مع سن ذروته 75، وفي النساء عادة ما تحدث هجمات النقرس بعد انقطاع الطمث.بينما يشير ارتفاع مستوى حمض اليوريك فى الدم إلى زيادة خطر النقرس، ولكن العلاقة بين فرط حمض البول بالدم والنقرس غير واضحه. فالعديد من المرضى بفرط حمض البول بالدم لا تتطور حالتهم للنقرس، في حين أن بعض المرضى الذين يعانون من نوبات النقرس المتكررة لديهم مستوى منخفض أو طبيعى من حمض اليوريك في الدم. يوجد بين السكان الذكور في الولايات ما يقرب من 10٪ لديهم فرط حمض البول بالدم، ومع ذلك فجزء صغير من أولئك الذين لديهم فرط حمض البول بالدم سوف تتطور حالتهم إلى النقرس.

أعراض النقرس: التهاب المفاصل النقرسي

المفصل الصغيرة في قاعدة إصبع القدم الكبير هي المواقع الأكثر شيوعا لظهور أعراض النقرس حيث انها هي المواقع الاكثر عرضة لهجوم التهاب المفاصل النقرسى الحاد، وهو ما يشار إليه طبيا بداء المفاصل. المفاصل الأخرى التي تتأثر عادة بأعراض النقرس تشمل الكاحلين والركبتين والرسغين والأصابع والمرفقين. و تتميز نوبات النقرس الحادة بالظهور السريع للألم في المفصل المصاب يليها سخونه وتورم و إحمرار، وترقق ملحوظ. و يمكن أن تكون شديدة الرقة بحيث لا يمكن تحملها إذا لمس الجلد بطانية فوق المفصل المصاب ويمكن تطور أعراض النقرس إلى حمى مع هجمات النقرس الحادة. تهدأ هذه الهجمات المؤلمة عادة لساعات أو أيام مع أو بدون دواء. وفي حالات نادرة يمكن أن تستمر النوبات لأسابيع.من اعراض النقرس ايضا انه يمكن لبلورات حمض اليوريك أن تترسب في حويصلات صغيرة مملوءة بسائل (الأجربة) حول المفاصل، ويمكن لبلورات اليورات هذه أن تسبب التهاب في الأجربة مما يؤدي إلى ألم وتورم حول المفاصل. في حالات نادرة يؤدى النقرس إلى نوع أكثر من التهاب المفاصل المزمن الذي يشبه التهاب المفاصل الروماتويدي.و من اعراض النقرس المتقدمة في النقرس (الحصوى) المزمن تترسب كتل عقدية من بلورات حمض اليوريك في مناطق مختلفة فى الأنسجة الرخوة من الجسم. حتى أنها توجد غالبا كعقيدات صلبة حول الأصابع ومن أعلى المرفقين و في الأذنين وحول إصبع القدم الكبير، يمكن أن تظهر عقيدات الحصوات في أي مكان في الجسم. وقد وجدت في مناطق غير متوقعة كما هو الحال في الحبال الصوتية أوحتى حول النخاع الشوكي. عندما تظهر الحصوات في الأنسجة، فإن ذلك يدل على وجود زياده كبيرة من حمض اليوريك داخل الجسم.

علاج النقرس: التهاب المفاصل النقرسي

هناك نوعان من المفاهيم الأساسية الضرورية لعلاج النقرس. أولا، من المهم جدا وقف التهاب المفاصل الحاد الناتج من التهاب المفاصل النقرسي. ثانيا، من المهم إدارة معالجة طويلة الأجل لمرض النقرس لمنع الهجمات المستقبلية وتقليص ترسيبات بلورات الحصوات النقرسيه.علاج النوبات الحاده من التهاب المفاصل النقرسي ينطوي على التدابير والأدوية التي تقلل من الالتهاب.أيضا منع هجمات النقرص الحادة المستقبليه هو بنفس القدر من الأهمية مثل علاج التهاب المفاصل. الوقاية من النقرص الحاد يتضمن على الحفاظ على كميات كافية من السوائل، وخفض الوزن، التغييرات الغذائية، وعدم استهلاك الكحوليات، وتناول الأدوية لخفض مستوى حمض اليوريك في الدم.الحفاظ على كميات كافية من السوائل يساعد على منع نوبات النقرس الحادة و يقلل أيضا من خطر تكوين حصوات الكلى في المرضى الذين يعانون من النقرس. ومن المعروف أن الكحول له آثر مدر للبول والذى يمكن أن يسهم في الجفاف ويعجل بنوبات النقرس الحاده. و كما يمكن أن يؤثر الكحول على أيض حمض اليوريك أيضا فيسبب فرط حمض البول بالدم، ولذلك فإن اثنين من آثار الكحول الكبرى التي تفاقم من الاصابه بالنقرس التباطئ في إفراز حمض اليوريك من الكليتين وكذلك التسبب في الجفاف، وكلاهما يسهم في ترسيب بلورات حمض اليوريك في المفاصل.التغييرات الغذائية التي تشمل التقليل من تناول الاطعمة الغنية بالبروتينات يمكن أن تساعد على خفض مستويات حمض اليوريك في الدم. و من أمثلة الأطعمة الغنية بالبروتينات: المحار واللحوم والكبد والمخ والكليتين وبنكرياسات العجول.

الوقاية من النقرس:التهاب المفاصل النقرسي

يمكن تخفيض مخاطر النوبات المتكررة لالتهاب المفاصل النقرسي من خلال تعديل النظام الغذائي وفقا للتوصيات المذكورة أعلاه وكذلك الحفاظ على وزن الجسم السليم وكمية الماء الكافية. أيضا ينبغي تجنب الأدوية التي يمكن أن ترفع من حمض اليوريك في الدم وتسبب فرط حمض البول بالدم، مثل مدرات البول الثيازيدية، السيكلوسبورين، وحمض النيكوتينيك، ليفودوبا، وجرعة منخفضة من الأسبرين عندما يكون ذلك ممكنا.تجدر الإشارة إلى أن لدى لكثير من الناس المصابون بالنقرس يكون تأثير النظام الغذائي الأمثل ليس كافي. ولحسن الحظ يمكن استخدام الأدوية التي تخفض بقوه مستوى حمض اليوريك في الدم لمنع التهاب المفاصل النقرسى.

راجع أيضا: دوالي الخصية

راجع أيضا: دوالي الخصيتين

نرحب بالتعليقات و الاراء

Tags: , ,

دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة
دكتور أمراض ذكورة